X GAMING Technology

قدمت شركة ميتا مراجعة جديدة لشروطها للخدمة وحدثت سياستها للخصوصية. وأصبحت سياسة بيانات فيسبوك القديمة الآن سياسة خصوصية ميتا، وقد تمت إعادة كتابتها لتسهيل فهم أحدث المنتجات التي تقدمها الشركة وتعكسها هذه السياسة.

ومع هذه المراجعة، فإن ميتا لا تجمع بياناتك أو تستخدمها أو تشاركها أو تبيعها بطرق جديدة بناءً على تحديث السياسة هذا. بدلاً من ذلك، يعدل هذا التحديث اللغة ويضيف أمثلة لمساعدة الأشخاص على فهم ما يدور حوله كل جزء.

ونشرت الشركة مقالاً يوضح بالتفصيل سبب إعادة كتابة شروط الخدمة وسياسة الخصوصية. ووفقًا للشركة، أصبح من السهل الآن على المستخدمين الفهم والتفكير في المنتجات والخدمات التي تقدمها ميتا. ويتمتع مركز الخصوصية الآن بواجهة أكثر سهولة في الاستخدام.

وقال جون دافيسون، كبير مستشاري مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية: الوعد بأن هذه السياسة لن تشارك البيانات بطرق جديدة يبدو جيدًا. ولكن تكمن المشكلة في أن فيسبوك توجه بيانات المستخدم على نطاق صناعي إلى نظام بيئي للإعلان المستهدف واسع النطاق. ونتيجة لذلك فإن الوضع الراهن ليس جيدًا للخصوصية.

وقدمت ميتا مبادرات حول جعل سياساتها أبسط وأسهل في القراءة أكثر من مرة خلال السنوات القليلة الماضية (في 2014 و 2018، على سبيل المثال).

ويبدو أن التحديث الجديد هو الأفضل حتى الآن. ولكن بقدر ما يساعد يفهم الناس ما يوافقون عليه، فقد يساعد ذلك ميتا أكثر.

ويساعد تضمين الأمثلة في منع سوء الفهم وسوء تفسير القواعد، مثل حادثة تحديث شروط خدمة إنستاجرام في عام 2012، عندما اعتقد الناس أن الخدمة قد تبدأ فجأة ببيع صور الجميع.

وأوضح دافيسون أن أوضح سياسة للخصوصية ليست بديلاً عن حقوق الخصوصية القابلة للتنفيذ أو القيود القانونية على معالجة البيانات.

وقال: من غير الواقعي الاعتقاد بأن مستخدمي فيسبوك يمكنهم فهم ما يوافقون عليه في اتفاقية مكونة من 9000 كلمة. بما في ذلك عشرات القوائم المتداخلة التي تغطي إعدادات وسيناريوهات مختلفة.

وبمقارنة السياسة القديمة بالسياسة الجديدة، فإن تصريحات الشركة بأنها لن تجمع البيانات بطرق جديدة صحيحة. ومع ذلك، يعتمد نشاط الشركة بشكل كبير على بيع بيانات المستخدم بغرض الدعاية.

وكشف مستند داخلي من فريق إعلانات فيسبوك في وقت سابق من هذا العام أنه حتى مهندسي الشركة ليس لديهم فكرة عن كيفية إدارة بيانات المستخدم بطريقة تحميها. كما أطلق موظفو فيسبوك على قاعدة بيانات المنصة اسم الحدود المفتوحة.

ميتا تدافع عن تغيير سياسة الخصوصية

تنطبق السياسة الجديدة على فيسبوك وإنستاجرام وماسنجر ومنتجات ميتا الأخرى. ولكن لا تنطبق على واتساب وماسنجر كيدز أو Workplace أو أجهزة Quest المستخدمة دون حساب فيسبوك. ولدى تلك الأجهزة سياساتها للخصوصية.

وتم إدراج معلومات حول سياسات غير المستخدمين الذين قد يشعرون بالقلق من جمع معلوماتهم في ملفات تعريف الظل.

كما تطرح ميتا أيضًا عناصر تحكم جديدة في الجمهور عبر فيسبوك، التي تغير من قد يرى المنشورات التي تنشرها.

وتم استخدام الأداة بشكل افتراضي لأي إعداد جمهور كنت تستخدمه مؤخرًا، سواء كان ذلك عامًا أو الأصدقاء أو أنا فقط أو مجموعة مخصصة من الأشخاص الذين تعرض المنشور لهم أو تخفيه عنهم

ولكن مهما كان اختيارك الافتراضي في إعداداتك الآن، فإن عناصر التحكم الجديدة تكون موجودة منذ البداية بالنسبة لكل منشور جديد تكتبه، حتى إذا كنت قد استخدمت شيئًا آخر في المنشور السابق.

واتساب تعزز عائداتها عبر واجهة برمجة التطبيقات السحابية

Leave a Reply

Image Newletter
Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
Click outside to hide the compare bar
Compare
Compare ×
Let's Compare! Continue shopping