X GAMING Technology


انريل 5 المدينة
و أخيرًا وضعنا أيدينا على ديمو أنريل 5 على الحاسب الشخصي

منذ أن جرى الكشف عنه و نحن نشعر بالإثارة تجاه محرك التطوير الجديد Unreal 5 من شركة Epic و المزايا الثورية التي يعد بها لعالم الألعاب، لا سيما محرّك الإضاءة Lumen الذي قمنا بشرحه بإسهاب بتقريرٍ سابق، و محرّك الهيكلية التضليعية Nanite الذي يعد بمستوى غير مسبوق من التفاصيل. المحرّك بات متاحًا أخيرًا للمطورين على الحواسيب الشخصية بما يتضمن أيضًا الديمو أو النسخة التجريبية (المدينة) و التي بُني عليها ديمو The Matrix Awakens للأجهزة المنزلية، هذا نفس الديمو و لكن دون أي شيء يتعلق بعلامة الماتركس التجارية.

التفاصيل تبدو بمستوى الـCG

التجربة رائعة و قد ارتقت إلى مستوى تطلعاتنا و توقعاتنا، نحن نقترب أخيرًا من الحلم الذي كان مستحيلًا في الماضي القريب فحسب و هو الوصول إلى مستوى رسوم الكمبيوتر CG التي كنا نراها سابقًا في عروض الألعاب فحسب، الرسوم الآن في الزمن الحقيقي باتت تصل إلى ذلك المستوى بل و ربما أفضل. في البداية، يقدم محرك الإضاءة Lumen عملًا جبارًا في تطبيق تتبع الأشعة على عالم الديمو، بمقدوركم ملاحظة الانعكاسات على المباني و على أجسام السيارات بكل روعة و هي تمتد حتى مرمى البصر و هذا أكثر ما يميزها عن تجارب أخرى مثل Cyberpunk 2077 على سبيل المثال و التي قدمت تتبع الأشعة بصورة عبقرية إلا أنها عانت من قصر مدى الرؤية بالمقارنة مع ما يقدمه محرك انريل 5.

هذا لا يعني أن كل شيء في انريل 5 و في هذا الديمو يتفوق على ما شاهدناه في سايبربنك 2077، الانعكاسات في تلك اللعبة كانت أكثر دقة لا سيما على الأسطح الزجاجية و الشفافة لأنها تعتمد بالكامل على الهاردوير و هو يعمل على مستوى البكسل، كما إن تلك اللعبة قادرة على تطبيق تتبع الأشعة على الهيكليات الديناميكية (مثل أمواج المياه)، و هو أمر لا يستطيع Lumen بمفرده أن يقوم به دون معاونة الهاردوير. الميزة الأكبر لهذا الديمو بالمقارنة هي ثبات التفاصيل على مرمى البصر… البنايات الضخمة و ناطحات السحاب الشاهقة تبدو في غاية الوضوح و تجعلك تشعر أنك تتجول في مدينة واقعية بالفعل. مستوى التفاصيل (LOD اختصارًا) مبهر.

انريل 5 نانيت
نانيت يعمل بطريقته السحرية لضخ الحياة في المدينة

جزء من السر وراء هذا المستوى المبهر من التفاصيل هو Nanite محرّك البنية التضليعية و الجيومتري في محرك Unreal 5، و الذي تتغير معه أحجام الهيكليات البنائية للصورة (meshes) على حسب زاوية الرؤية أو الكاميرا و قربها أو بعدها من الناظر، و هي تشبه الطريقة التي تعمل بها عين الإنسان أليس كذلك؟ من بعيد نحن لا نستطيع رؤية التفاصيل الدقيقة للأشياء و لكننا نستطيع أن نراها عن قرب، و هكذا يعمل نانيت إذ إنه يقوم بتقليل مستوى التفاصيل الدقيقة ديناميكيًا في الزمن الحقيقي عند الابتعاد عن الأشياء و يقوم بزيادة التفاصيل عند تقريب الكاميرا من الأشياء.

الإضاءة و التفاصيل و المظهر العام يبدو قريبًا جدًا من مستوى رسوم الكمبيوتر CG، جمهور اللاعبين صاحب الأعين المدربة و الخبيرة سيميز كونها لعبة بكل سهولة، و لكن الشخص غير المُلم ربما لا يستطيع أن يفرق بين هذا الديمو و بين فيلم أو مسلسل اعتيادي من ناحية جودة الصورة و المظهر. بالطبع، ما زال هناك إمكانية للتحسين في جوانب عديدة مثل الانعكاسات و الإضاءة على الأسطح الشفافة، و مستوى الخامات الذي قد يبدو ضبابيًا بعض الشيء أحيانًا مع تقنيات الرسم الحديثة و التي تتسبب ببعض النعومة للصورة، لكننا أمام قفزة حقيقية مدهشة.

ماذا عن الأداء؟

هذا المستوى البصري لا يأتي دون ضريبة باهظة في الأداء أليس كذلك؟ نعم ألعاب هذا المحرك رسميًا تستهدف أن تعمل بدقة 1080p مرفوعة إلى 4k من خلال تقنية رفع الدقة Temporal Super Resolution و بسرعة 30 إطارًا فقط على أجهزة الجيل الجديد المنزلية من سوني و مايكروسوفت، مما أعطانا الانطباع أن Epic في حقيقة الأمر لا تستهدف أجهزة الجيل الجديد فحسب بتقنيات هذا المحرك و إنما تخطط أيضًا للأجهزة المستقبلية (الأجهزة المطورة على سبيل المثال، لو كانت ستصدر حقًا) و ما سيأتي بعد ذلك. مع بطاقة رسوم RTX 3080 و معالج Ryzen 5800X واجهنا عنق زجاجة من المعالج رغم قوة أدائه في الألعاب إذ كنا نخسر 20-30% من أداء البطاقة الرسومية باستمرار كما تستطيعون الملاحظة من خلال الصورة في الأعلى و التي رصدنا لكم من خلالها نسبة استهلاك البطاقة الرسومية و التي وصلت إلى 78% تلك اللحظة.

انريل 5 تفاصيل
شاهدوا التفاصيل على إطار المركبة عند تقريب الصورة

بالطبع، هذا لا يعني أن لعبة مبنية على المحرك بالكامل و موجهة إلى المستهلكين ستعاني من نفس المشكلة، هذا يحصل في الديمو بسبب أنظمة الذكاء الاصطناعي و المحاكاة التي تتحكم بالمشاة و السيارات في المدينة. تقديرًا، نعتقد أن بطاقتنا الرسومية قادرة على تشغيل الديمو بمعدل أداء 45-50 إطارًا بكامل قدراتها دون تقنيات رفع الدقة، و مع تقنيات رفع الدقة مثل DLSS المتوافق مع محرك انريل 5 من خلال plug in، أو حتى التيمبورال سوبر ريزوليوشن، سنكون قادرين على كسر حاجز ال60-70 إطار بسهولة، هذا رائع جدًا و هو الأداء الذي نتوقعه من هكذا عتاد، إن حصل.

المحرك واعد جدًا و هو يبشر بإحدى أكبر القفزات الرسومية في تاريخ عالم ألعاب الفيديو برأينا المتواضع، تجربتنا مع المذهلة Cyberpunk 2077 بأعلى الإعدادات على الحاسب مع تفعيل كامل تقنيات تتبع الأشعة أفسدت علينا الشعور بالإبهار و المفاجأة قليلًا، لأنها و بكل صدق تبدو قريبة جدًا من هذا المستوى بل و ربما تتفوق في بعض الجوانب أيضًا، لكن هذا لا يمنع أن الغلبة تصب في كفة انريل 5 بصورة إجمالية و هذا مذهل للغاية. نحن بالتأكيد لا نطيق الانتظار لنضع أيدينا على أولى الألعاب التي ستعمل بهذا المحرّك الواعد.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Image Newletter
Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
Click outside to hide the compare bar
Compare