X GAMING Technology

أدى الانخفاض في أسواق العملات المشفرة إلى تبخر ملايين الدولارات من الأموال التي سرقها قراصنة كوريون شماليون، مما يهدد مصدرًا رئيسيًا لتمويل الدولة المنكوبة بالعقوبات وبرامج أسلحتها.

وضخت كوريا الشمالية الموارد لسرقة العملات المشفرة في السنوات الأخيرة. وجعلها ذلك تهديدًا قويًا، وأدت إلى واحدة من أكبر عمليات سرقة العملات المشفرة المسجلة في شهر مارس، حيث تمت سرقة ما يقرب من 615 مليون دولار.

ويعقد الانخفاض المفاجئ في قيم العملات المشفرة، الذي بدأ في شهر مايو وسط تباطؤ اقتصادي أوسع، قدرة بيونغ يانغ على جني الأموال من هذا السرقة وغيرها. وقد يؤثر في كيفية تخطيطها لتمويل برامج أسلحتها.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تختبر فيه كوريا الشمالية عددًا قياسيًا من الصواريخ. ويقدر المعهد الكوري لتحليلات الدفاع في سيول أن الاختبارات كلفت ما يصل إلى 620 مليون دولار حتى الآن هذا العام. وتستعد كوريا الشمالية لاستئناف التجارب النووية وسط أزمة اقتصادية.

وانخفضت قيمة مقتنيات العملات المشفرة القديمة وغير الخاضعة للمراقبة في كوريا الشمالية من 170 مليون دولار إلى 65 مليون دولار منذ بداية العام. وتشمل الأموال المسروقة في 49 عملية اختراق من 2017 إلى 2021.

وفقدت إحدى محافظ العملات المشفرة في كوريا الشمالية بين 80٪ و 85٪ من قيمتها في الأسابيع القليلة الماضية. وأصبحت تساوي الآن أقل من 10 ملايين دولار بعد أن كانت تساوي عشرات الملايين من الدولارات.

وقالت السلطات الأمريكية إن الهجوم على مشروع بلوك تشين رونين Ronin، الذي يدير لعبة أكسي إنفينيتي، كان من تدبير مجموعة لازاروس الكورية الشمالية.

وتخضع لازاروس لسيطرة المكتب العام للاستطلاع، مكتب الاستخبارات الرئيسي في كوريا الشمالية. وقد تم اتهامه بالتورط في هجمات طلب الفدية WannaCry، واختراق البنوك الدولية وحسابات العملاء، والهجمات الإلكترونية لعام 2014 على شركة سوني.

ويتردد المحللون في تقديم تفاصيل حول أنواع العملات المشفرة التي تمتلكها كوريا الشمالية، التي قد تكشف عن طرق التحقيق. وتمثل عملة إيثريوم نحو 58٪، أو نحو 230 مليون دولار، من أصل 400 مليون دولار المسروقة في عام 2021.

تحويل العملات المشفرة إلى نقد

تستخدم بيانات البلوك تشين المتاحة للجمهور لتتبع المعاملات وتحديد الجرائم المحتملة. وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية واسعة النطاق.

ويمنحها ذلك وصولًا محدودًا إلى التجارة العالمية أو مصادر الدخل الأخرى ويجعل سرقات العملات الرقمية جذابة.

وبالرغم من أن العملات المشفرة تقدر بأنها جزء صغير من الموارد المالية لكوريا الشمالية. ولكن الهجمات الإلكترونية أصبحت أساسية لقدرة بيونغ يانغ على التهرب من العقوبات وجمع الأموال لبرامجها النووية والصاروخية.

وتحصل كوريا الشمالية على جزء بسيط مما تسرقه من قيمة العملات المشفرة لأنها مجبرة على اللجوء إلى وسطاء لتحويل أو شراء تلك العملات.

وقدر تقرير صدر في شهر فبراير أن كوريا الشمالية تحصل في بعض المعاملات على ثلث قيمة العملة التي سرقتها.

وبعد الحصول على عملة مشفرة في عملية سرقة، تحولها كوريا الشمالية أحيانًا إلى بيتكوين. وتبحث بعد ذلك عن وسطاء يشترونها بخصم مقابل النقود، التي غالبًا ما يتم الاحتفاظ بها خارج البلاد.

كوريا الشمالية من بين الخاسرين في العملات

انتقلت كوريا الشمالية إلى طرق متطورة لغسيل العملات المشفرة المسروقة. وزاد ذلك من استخدامها لخدمات خلط العملات المشفرة، هي خدمة تمزج بين أموال العملات المشفرة من آلاف العناوين الإلكترونية.

وغالبًا ما تكون محتويات عنوان معين مرئية للعامة، مما يسمح بمراقبة أي تحقيقات مرتبطة بكوريا الشمالية.

وخدع المهاجمون الأشخاص لمنحهم إمكانية الوصول أو الاختراق الأمني ​​لسرقة الأموال الرقمية من المحافظ المتصلة بالإنترنت إلى العناوين التي تسيطر عليها كوريا الشمالية.

وأدى الحجم الهائل لعمليات الاختراق الأخيرة إلى إجهاد قدرة كوريا الشمالية على تحويل العملة المشفرة إلى نقود بالسرعة التي كانت عليها في الماضي. وهذا يعني أن بعض الأموال جامدة حتى مع انخفاض قيمتها.

وفقدت بيتكوين نحو 54٪ من قيمتها هذا العام وتضررت العملات الأصغر أيضًا بشدة. ويعكس ذلك انخفاضًا في أسعار الأسهم مرتبطًا بمخاوف المستثمرين بشأن ارتفاع أسعار الفائدة والاحتمال المتزايد لحدوث ركود عالمي.

ويظل التحويل إلى النقد مطلبًا أساسيًا لكوريا الشمالية إذا أرادت استخدام الأموال المسروقة. وتتداول معظم السلع أو المنتجات التي يرغب الكوريون الشماليون في شرائها بالدولار الأمريكي أو غيره من العملات الورقية، وليس بالعملات المشفرة.

وينتظر المتسللون الكوريون الشماليون الانخفاضات السريعة في القيمة أو أسعار الصرف قبل تحويل العملات إلى نقد.

ويؤدي هذا في بعض الأحيان إلى نتائج عكسية نظرًا لعدم وجود وقت محدد قد ترتفع فيه قيمة العملة الرقمية بسرعة. وهناك العديد من حالات الأموال المشفرة المنخفضة القيمة للغاية الموجودة في محافظ مرتبطة بكوريا الشمالية.

ولكن سلوك التشفير في كوريا الشمالية لم يشهد بعد تغييرًا كبيرًا. ويتوقع القليل من المحللين أن تتخلى كوريا الشمالية عن سرقة العملات الرقمية.

OpenSea تنضم إلى قائمة ضحايا شركات التشفير المخترقة

Leave a Reply

Image Newletter
Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
Click outside to hide the compare bar
Compare
Compare ×
Let's Compare! Continue shopping