X GAMING Technology

قطعت شركة كوجنت Cogent، وهي مزود الإنترنت الأساسي الذي يوجه البيانات عبر الاتصالات العابرة للقارات، العلاقات مع العملاء الروس بسبب غزوها لأوكرانيا، كما ذكرت لأول مرة صحيفة الواشنطن بوست.

وتعتبر الشركة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها واحدة من أكبر مزودي خدمات الإنترنت الأساسية في العالم. وتخدم الشركة العملاء في 50 دولة، بما في ذلك عدد من الشركات الروسية الرفيعة المستوى.

في رسالة إلى العملاء الروس حصلت عليها صحيفة الواشنطن بوست، أشارت كوجنت إلى العقوبات الاقتصادية والوضع الأمني ​​المتزايد الغموض كدوافع وراء إغلاقها الكامل في البلاد.

كما قالت كوجنت إنها أنهت عقودها مع العملاء الروس امتثالًا لتحرك الاتحاد الأوروبي لحظر وسائل الإعلام الروسية المدعومة من الدولة.

ومن أبرز عملاء الشركة الروس عملاقة الاتصالات المدعومة من الدولة Rostelecom ومحرك البحث الروسي ياندكس واثنتين من أكبر شركات الاتصالات المتنقلة في روسيا MegaFon و VEON.

ومن المحتمل أن يؤدي فصل روسيا عن شبكة كوجنت العالمية إلى بطء الاتصال. ولكن لن يفصل الروس عن الإنترنت كليًا.

وتعود الزيارات الواردة من عملاء كوجنت السابقين إلى مزودي خدمات الإنترنت الأساسية الآخرين في الدولة، مما قد يؤدي إلى ازدحام الشبكة.

ولا يوجد أي مؤشر على ما إذا كان مقدمو خدمات الإنترنت الأساسيون الآخرون قد يعلقون الخدمات في روسيا أيضًا.

وانتقد نشطاء الحقوق الرقمية قرار كوجنت بفصل نفسها عن روسيا، بحجة أن هذا الأمر قد يمنع المدنيين الروس من الوصول إلى معلومات موثوقة حول الغزو.

منع وصول الروس إلى الإنترنت

قالت مديرة الأمن السيبراني في مجموعة الحقوق الرقمية EFF: منع الروس من الوصول إلى الإنترنت يعزلهم عن مصادر الأخبار المستقلة والقدرة على تنظيم احتجاجات مناهضة للحرب.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كوجنت لصحيفة الواشنطن بوست إن خطوة كوجنت لا تهدف إلى إيذاء أي شخص.

وأوضح أن الشركة لا تريد منع المدنيين الروس من الوصول إلى الإنترنت. ولكن تهدف كوجنت إلى منع الحكومة الروسية من استخدام شبكات الشركة للهجمات الإلكترونية والدعاية.

وجعلت الحكومة الروسية من الصعب على الروس الوصول إلى مصادر الأخبار والمنصات الاجتماعية. وأقرت الدولة قانونًا جديدًا يحظر الأخبار الكاذبة، ويمنع الوصول إلى فيسبوك.

كما قيدت الدولة أيضًا الوصول إلى تويتر، وهددت بحظر ويكيبيديا بسبب الرسائل الكاذبة حول الحرب في أوكرانيا.

كيف ساهمت أرشفة الإنترنت في حمايته من الاختفاء

Leave a Reply

Image Newletter
Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
Click outside to hide the compare bar
Compare